تأسست مؤسسة التنمية الفكرية عام 1974 لخدمة الأشخاص المتأخرين عقلياً بفئاته الثلاث: البسيط والمتوسط وشديدي الإعاقة، من القابلين للتعليم والتدريب والتأهيل، ومُعدّة لاستقبال 670 مسعفاً والعمل مع 200 أسرة، و تضم 133 عاملاً متخصصاً.

مؤسسة التنمية الفكرية:
واعية لدور الأشخاص المتأخرين عقلياً في بناء المستقبل.
مدركة لأهمية دور الأسرة الأساسي في عملية التأهيل والتدريب وتحقيق التوازن النفسي.
موقنة بحقه في الدمج الاجتماعي.

 أهداف مؤسسة التنمية الفكرية:
- رعاية وتأهيل الأشخاص المتأخرين عقلياً من النواحي الصحية، النفسية، التربوية والاجتماعية.
- تنمية قدرات المتأخرين عقلياً وتشجيعهم على استغلالها مع التنبه الى الفروقات الفردية.
- العمل مع الأسرة وإرشادها وتوعيتها ومساندتها.
- تأهيل المتأخرين عقلياً وتربوياً ومهنياً للاندماج في المجتمع ليكونوا عناصر منتجة.
- تأهيل وتثقيف المجتمع لاحتضان المتأخر عقلياً والتعريف بحقوقه.
- مساعدة المتأخرين عقلياً لتوفير فرص العمل ودعم قدراتهم الإنتاجية لإشراكهم في تنمية المجتمع وانصهارهم فيه.
- توفير التأهيل المهني بكافة مراحله من تحضير، تدريب، توجيه، تشغيل، متابعة وتقويم.

شروط القبول وإجراءاته:
- وجود الإعاقة.
- بطاقة إعاقة صادرة عن وزارة الشؤون الاجتماعية للبنانيين.
- أن يكون قد تجاوز الثلاث سنوات من العمر.
- قادر على التحكم بعمليتي التبول والبراز.
- أن يتراوح معدل الذكاء لديه من 25 % الى 70 % للمتأخرين عقلياً.
- أن يكون قابلاً للتعليم والتأهيل.
- أن يخضع لفترة تجربة لتحديد مدى توافق حالته مع شروط القبول.
- خال ٍ من الأمراض النفسية العصبية والأمراض السارية.

خدمات مؤسسة التنمية الفكرية:
•    الرعاية الداخلية:
تضم الأبناء الذين يقع سكنهم خارج نطاق كل مؤسسة، والأبناء الذين يعانون من مشاكل اجتماعية (طلاق – أيتام – من لا عائل لهم – حالات اجتماعية صعبة) يتم توزيع الأبناء في القسم الداخلي وفق العمر الزمني والجنس.
ومن أهداف الرعاية الداخلية تقديم الرعاية الشاملة، والعمل على تحسين وضع الأسرة النفسي والعلائقي، معتمدة على مبادئ الصحة النفسية لتهيئة بيئة نفسية سليمة للأبناء وتشمل:
- الرعاية الصحية: الملف الصحي – كشف طبي عام – اختبار السلين – اللقاحات الاساسية -  معاينات يومية – إحالات خارجية – التثقيف والإرشاد الصحي.
- التغذية المتكاملة: تعتمد على مقومات الهرم الغذائي وتقدم ثلاث وجبات يومية.
- التعليم والتأهيل: يستفيد أبناء الرعاية الداخلية من التأهيل والتدريب في القسم التربوي والمهني في مؤسسة التنمية الفكرية.
- برامج ترويحية: ينظم القسم الداخلي سلسلة من الأنشطة التي تنطلق من خصوصية الأبناء لتحقيق منهج الإسعاد بما يتلاءم مع قدراتهم، مثلاً: النشاط الكشفي، نشاط الأيروبك، زيارات اجتماعية بين الأقسام، ألعاب حسية حركية، ألعاب قصصية، رسم وتلوين، أشغال يدوية وغيرها من الأنشطة الجماعية ذات البعد والتواصل الاجتماعي.
- نشاطات رياضية: كرة قدم، كرة سلة، مسابقات فيما بين الأقسام، يشرف على الأنشطة الرياضية مدرب رياضي وعدد من المتطوعين.
- برنامج المهارات الحياتية والاستقلالية: يهدف إلى تمكين الإبن من أداء مهاراته التطبيقية في هذا المجال في إطار تحفيزي.

•    الرعاية النهارية:
تشمل عمليه التأهيل والتدريب في القسم التربوي وتضم أربع أقسام، حيث يوزع الأبناء داخل الأقسام التربوية إلى مجموعات وفق العمر الزمني والقدرات الذهنية، يخضع جميعهم للتدريب والتأهيل وفق المناهج وذلك وفقاً لقدراتهم بعد أن يتم وضع خطة تربوية فردية لكل إبن، وتقيّم أهدافها بشكل فصلي ويتم وضعها من قبل فريق متكامل وفق حاجة الابن التأهيلية وبالشراكة مع أسرته.

وتتضمن:
قسم الحضانة للمتأخرين عقلياً: يستقبل الأبناء من عمر ثلاث سنوات إلى تسع سنوات يتم تصنيفهم طبقاً للعمر الزمني والجسمي واختبار بورتدج. يهدف إلى تطوير وتأهيل قدرات الأطفال، الحسية والحركية والذهنية اللغوية والعاطفية والإستقلالية والحياتية، كما يتم العمل على مشاركته في مختلف النشاطات مما يساعد في تهذيب نفسه وبناء شخصيته.

قسم التأهيل الحرفي:
يضم الأبناء من عمر 10 سنوات الى 14 سنة من فئتي البسيط والمتوسط، يتم تصنيفهم وفق قوائم المهارات، وفي هذه المرحلة التي تمتد إلى سنتين، يتم تحضير الأبناء على مهارات أكاديمية وتربوية وحرفية، للانتقال الى مرحلة التأهيل المهني.

الحرف المتوفرة : ورد اصطناعي، نحاسيات، شك خرز، فخاريات، صب شمع، رسم على الزجاج، حفر على المرايا، تنسيق زهور، رسم على القماش، سيراميك، رافية، مبادئ الخياطة والتطريز، تدريب منزلي، كنفا، أشغال منوّعة، وغيرها.

أما الأبناء غير القادرين من الإستفادة من خدمة التأهيل المهني، فيستمرون بالتدريب وفق برنامج محترف، ليمارسوا هذه الخدمة في المستقبل تحت إشراف من عائلتهم.

قسم التأهيل المهني:
يشمل الأبناء من عمر 14 عاماً من فئتي البسيط والمتوسط نظراً لارتباطهم بالتدريب المهني مع مؤسسة عهد المهنية، ويستفيدون من برنامج التأهيل المهني عبر تطبيق منهج متخصص ينطلق من حاجة الأبناء في التعليم والتوجيه المهني والإستقلالي والاجتماعي، مع الأخذ بعين الإعتبار الميول والقدرات، فيتعرّف الأبناء من خلال المنهج على: مفهوم العمل، أهميته، النظافة، أنواع المهن، أهمية احترام السلطة العليا (أرباب العمل) وإتخاذ تدابير قواعد الأمن والسلامة في إستخدام الأدوات والمعدات، كيفية التصرف عند الطوارئ، وكيفية استثمار إنتاجهم المادي.

قسم التحدي:
يستقبل المسعفون شديدو الإعاقة  من عمر 10 سنوات وما فوق بهدف التأهيل الأكاديمي المتوافق مع خصائصهم العقلية والإدراكية، بهدف تنمية المهارات الإستقلالية والاجتماعية والحماية الذاتية، ومن أهم برامجه "برنامج المونه".

البرامج المقدمة في مؤسسة التنمية الفكرية:

البرامج التربوية والتأهيلية: وهي مدروسة وفقاً لإمكانات وقدرات كل حالة ومستوى التأخر العقلي الملموس لدى الأبناء.
وهذا البرنامج يضم 6000 مهارة سلوكية في المجالات الإدراكية والإستقلالية والاجتماعية واللغوية والحركية والنفس حركية والعاطفية.

 برامج مساندة للمنهج التربوي والتأهيلي:
- برامج صحية وقائية: تعتمد مؤسساتنا تقديم خدمات الرعاية الصحية الأولية وصحة الأسنان من خلال جهاز طبي متخصص، كما وتوفر التغذية المتكاملة للمستفيدين لديها لتلازم الرعاية الاجتماعية.
- برامج أسرية: تقدم الدعم والتمكين والإستشارات لأسر الأشخاص المتأخرين عقلياً وتدريبهم على كيفية التواصل وتقبل أبنائهم.
- برنامج التربية الإيقاعية: يهدف إلى تفعيل العمل على أهداف التربية النفس- حركية ضمن إطار تربوي وعبر تمارين تربوية تعزز المفاهيم المتخصصة بالمنهج.
- برنامج الكومبيوتر: يساعد على تقوية مهارات الطفل في القراءة والكتابة لما يمتاز به الكومبيوتر من إثارة بصرية وسمعية، وكذلك اكتساب بعض المهارات التقنية كإستخدام الكومبيوتر وفق المنهج المقرر.
- برنامج اللغة الإنكليزية: يكتسب الإبن من خلاله بعض المفاهيم والأمور الحياتية وبعض العبارات المألوفة باللغة الإنكليزية بطريقة مبسطة وذلك تحقيقاً لاندماجه في المجتمع.
- برنامج المشاهدات الحية: من إحدى البرامج الأساسية للمتأخرين عقلياً كونهم يحتاجون دائماً للتعميم وهو برنامج مساند ومدعم للعمل التربوي من خلال تطبيق نشاط لاصفي ومشاهدة ما تم شرحه ضمن الصف وبالتالي رؤيته عن كثب.
- برنامج الحقوق والواجبات: وهو برنامج يمكن الأبناء من معرفة حقوقهم وواجباتهم والعمل على شخصية الأبناء وبلورتها، بهدف تقويم سلوكياتهم الحياتية وتعميق مفهوم المواطنية.
- البرنامج الكشفي: يتم تدريب الإبن على الإنضباط وتحمل المسؤولية واحترام آراء الآخرين والتحلي بالروح الرياضية والإندماج معهم، كما يهدف إلى تنمية الشخصية الإنسانية عند الإبن التي تساعده في حياته اليومية.
- برنامج التربية الجنسية: يهدف إلى توعية المسعفين على كافة الأمور الجنسية المتعلقة بجميع مراحل نموهم من الطفولة لغاية المراهقة أو سن الرشد وكيفية التعاطي معها بالطرق السليمة ويتم ذلك عبر حلقات تثقيفية وبالتعاطي اليومي مع مرحلة الطفولة أو عبر قصص ومسرح دمى.
- برنامج التربية على الدمج هو برنامج يهدف إلى التعريف بالأشخاص المتأخرين عقلياً، وتربية جيل يتقبل ويؤمن باختلاف الآخرين، ويساعد في إعداد مجتمع متكاتف ومتعاون موجه لطلاب المدارس.
- برنامج المحترف: موجه للمسعفين الغير قادرين على التوظيف لأسباب صحية.
- برنامج الأعمال المنزلية: يتوجه هذا البرنامج إلى فئتي البسيط والمتوسط، ويعتبر هذا البرنامج عمل معرفي تعليمي تطبيقي لتحضير أنواع بسيطة من الحلوى المنزلية.
   
-    برنامج تنمية المواهب:
•    الاشتراك بمسابقات ومعارض رسم واحتلال مراكز متقدمة.
•    إنشاء المسرح الدائم للتعبير الموجه أو الارتجالي.
•    بروز الأشخاص المتأخرين عقلياً في النشاطات والبطولات الرياضية المحلية والعربية والدولية.
•    توفير النوادي والبرامج الترويحية لإستثمار أوقات المعوق بما يقيه من الانحراف ويساعده على التعبير عن قدراته وممارساته وأهوائه.
•    إقامة مخيمات صيفية محلية وعربية.
•    تنظيم رحلات هادفة وزيارات إستطلاعية.


النشاطات الداعمة في مؤسسة التنمية الفكرية:
يعتمد فيها على التنوع والفعالية في الإعداد والتأهيل في النواحي التالية: النفس حركية – الأكاديمية – الاجتماعية الإستقلالية – البيئية، وإكتساب الأبناء المهارات التي يحتاجونها كي يكونوا فعالين منتجين لهم حقوق يجب أن يدافعوا عنها وواجبات تجاه مجتمعهم وأنفسهم ومحيطهم، وأهداف هذه الأنشطة هي علاجية، تربوية، تنشيطية واجتماعية تقسم إلى الأقسام وفقاً للخصوصية الإدراكية والعمرية لكل فئة.
نشاط الإذاعة الصباحية: نشاط ثقافي تربوي يعمل على تنمية المهارات الاجتماعية والسلوكية.
نشاط الظل: هو نشاط إيمائي تمثيلي يجسد أفكار معينة من وحي المناسبة أو من حاجة الأبناء كمواضيع التوعية والإرشاد واللياقات.
نشاط المعوق يتحدث عن قضاياه: نشاط يهدف إلى تطوير مهارات التواصل والتعبير، حيث يتم تناول العديد من قضايا الأشخاص المتأخرين عقلياً وشؤونهم وشجونهم مع مناقشتهم ومشاركتهم للوصول إلى طرحها في المؤتمرات من قبلهم كأصحاب قضية.
النشاط الذهني الحركي: يحتوي على تمارين تتعلق بما اكتسبه الأبناء من مهارات ذهنية حسية وحركية.
النشاط البيئي: يساعد الأبناء على إدراك مفهوم البيئة وتحسس المشاكل المرتبطة بها.
نشاط أعياد الميلاد: إحتفال شهري يتعرف من خلاله الأبناء على مناسبة عيد ميلادهم وأهمية هذا اليوم في حياتهم.
نشاط لجنة الترشيد: تعمل على تعزيز مفهوم الترشيد والإقتصاد من خلال ممارسات يومية.
النشاط المسرحي والدمى المتحركة: يعمل على إيصال المفاهيم التربوية بطريقة مبسطة ومحببة للأبناء.
نشاط إفتح يا سمسم: نشاط يهدف إلى تنمية المهارات الحسية والحركية والذهنية.
نشاط الأيروبيك ونشاط حرك جسمك: يهدف إلى التمتع بعناصر اللياقة البدنية التي تشمل القوة والسرعة والرشاقة والتحمل والمرونة والليونة.
نشاط Yum Yum: نشاط يطبق بحضور الأهل يطور المهارات الإستقلالية الخاصة بآداب المائدة.
نشاط الإيقاع: يعتبر من البرامج المتطورة لما له من أهمية بالتطور الفكري والجسدي للأبناء.
نشاط الرسوم غير المتحركة – نشاط السينما: يهدف إلى إكساب الأبناء مفاهيم تربويه وفق تقنيات تعالج خصائص الأبناء كونه طريقة من طرائق وأساليب تدريب ذوي الاحتياجات الخاصة.
نشاط "طرة نقشة": يهدف لتنشيط الذاكرة والجسد.
نشاط الحوار مع الآخر: يهدف الى تنمية القدرة على التواصل والثقه بالنفس.
الأنشطة الرياضية: إن التربية البدنية والرياضية لها إنعكاس إيجابي على تطوير القدرات الجسدية والعقلية والاجتماعية والنفسية والمعنوية للأبناء. كما تم استحداث نوادي رياضية بعد الظهر لتوجيه طاقات الأبناء وتفريغها في أنشطة تصقل هواياتهم الرياضية وتخفف المشاكل السلوكية التي قد يمر بها الأبناء خاصة في عمر المراهقة.

قسم الحضانة النموذجي الدامج :
 تستقبل الأبناء المتأخرين عقلياً والعاديين من عمر أربعين يوماً إلى ثلاث سنوات وتهدف الى:
- تنمية قدرات الطفل ذو الاعاقة أو العادي من خلال تطبيق أهداف برنامج  التدخل المبكر
- مساندة المرأة العاملة لأخذ دورها التنموي في المجتمع.
- تعزيز مفاهيم التربية على الدمج.

•    الرعاية الأسرية:
هي فرع من فروع الخدمة الاجتماعية تهدف إلى تقديم المساندة والمساعدة لكافة أفراد الأسرة للمحافظة على استمرارية قيامها بأدوراها الأسرية والاجتماعية بشكل طبيعي.

أهداف خدمة الرعاية الأسرية:
- مساعدة الأسر على تقبل إعاقة طفلهم.
- تقديم المشورة والدعم المعنوي للأسر.
- تفعيل تطبيق حقوق الأشخاص المتأخرين عقلياً.
- التوعية والإرشاد الصحي والاجتماعي .
- العمل على تحقيق الاندماج الاجتماعي للطفل ذو الإعاقة
- رصد قضايا الأشخاص المتأخرين علقياً ومتابعتها.
- تشكيل قوة  ضاغطة في المجتمع تتحرك بغية التغيير.
- تعزيز الشراكة ما بين الأسرة والمؤسسات.
- تفعيل قدرات الأسرة للقيام بوظائفها.
- تبادل الخبرات والتجارب الأسرية.

أهم برامج الرعاية الأسرية:
- برنامج الأسرة الممتدة: يعمل مع الأسرة الممتدة لحصر تأثيراتها السلبية على الأسرة النواة للتوصل إلى بناء محيط أسري متفهم ومتقبل للأشخاص المتأخرين عقلياً.
- برنامج تمكين قدرات الأسرة: يهدف إلى تزويد الأسر بالوسائل والطرق العلمية لتمكينها في كل الجوانب، وقد اعتمد هذا البرنامج بعد رصد حاجة أسر المحيط وأسر الأبناء المستفيدة إلى آلية التعاطي السليم بينهم وبين أبنائهم الذين يعانون من مشاكل سلوكية أو إهمال وغيرها.
- برنامج الإرشاد والتوعية للمراهقين: يتم العمل مع المراهق (في المحيط أو المؤسسة) وأسرته، لتحسين سلوكه وفهم حقوقه وواجباته، وتوعية الأهل على أصول التربية الصحيحة وعلى المتطلبات النفسية لكل فئة عمرية ومساعدتهم على وضع خطط لكيفية التعاطي مع أبنائهم للوصول إلى التواصل الجيد بين الأجيال وتزويد هذه الشريحة بالتوعية النفسية والاجتماعية والصحية.
- برنامج التحضير لإنهاء الرعاية: يتوجه إلى أسر الأبناء الذين لا يستفيدون من برامج المؤسسة الأكاديمية بسبب تقدم سنهم وتدني قدراتهم وذلك بهدف تحضير الأسر إلى كيفية التعاطي مع هذه الحالات وإمكانية تأمين البديل لهم في أسرهم ومحيطهم.
- برنامج التحضير للتخرج ويهدف إلى العمل مع أسر الأبناء الذين اقترب موعد تخرجهم، حيث يتم وضع خطة تشغيل لكل إبن وإطلاع الأسر عليها وذلك لإشراكهم بعملية تأمين فرصة العمل المناسبة لهم وتحضيرهم للمشاركة في مسؤولية هذه المرحلة وما يتبعها.
- برنامج التثقيف الصحي الاجتماعي: يهدف إلى توعية الأسر حول الصحة العائلية ويتناول مواضيع التربية الأسرية في مرحلتي الطفولة المبكرة والمراهقة وحاجاتها ومواضيع خاصة بالصحة الاجتماعية.
- مشروع الشراكة الأبوية: هو برنامج حواري يهدف إلى إشراك الآباء مع الأمهات في العملية التربوية لخلق مقدار أكبر من التواصل الإيجابي بين الآباء والأبناء.
- الطاولة المستديرة: هو برنامج حواري يجمع الأسر بأشخاص متخصصين بهدف مناقشة قضايا ذات صلة بالأشخاص المتأخرين عقلياً.

الفريق المتعدد الإختصاصات
المتابعة النفسية:
إن المتابع النفسي يهتم بالقياس النفسي وتطبيق الإختبارات الشخصية وتشخيص الحالة الاضطرابية للفرد ووضع مقترحات علاجية باستخدام تقنيات وإجراءات علمية.
يتعاون مع غيره من الأخصائيين بقصد فهم ديناميات شخصية الابن وتشخيص مشكلاته والتنبوء من احتمال تطور حالته ومدى استجابته لمختلف أساليب العلاج وقياس مدى تكيفه مع نفسه ومع مجتمعه، كما ويتم التنسيق مع الفريق المختص لإنجاز الخطة التربوية الفردية العلاجية لكل إبن.


البرامج الخاصة بالمتابع النفسي:
- برنامج تعديل السلوك: هو مجال علمي يهتم بوضع أسس لتحسين التشخيص والعلاج والتأهيل يهدف إلى إزالة السلوك الخاطئ وإعادة التعلم والتكيّف إلى الشخص.
- برنامج التربية الجنسية: يهدف البرنامج لاستقبال مرحلة جديدة من مراحل النمو مع كل ما تحتويه هذه المرحلة من تغيرات وأزمات نفسية وجسدية ليصبح أكثر قدرة على مواجهة وحل المشكلات حول الغرائز الجنسية لديه.
- برنامج التوعية للمراهقين والمراهقات: هذا البرنامج مرتبط بمنهج التربية الجنسية ويهدف إلى تركيز المفاهيم والمهارات المدرجة لنصل إلى بناء أفراد مقتدرين يتمتعون بالعافية الجسدية والنفسية بشكل تكاملي وعلى جميع الصعد الحياتية والذاتية.
- برنامج تدريب الفتيات كمساعدات في الأقسام التربوية: يقوم هذا البرنامج على تدريب مجموعة من الفتيات من فئة البسيط كمساعدات للمربيات في قسمي الحضانة والتحدي ويهدف إلى تدريبهن على كيفية التعامل مع الفئات الأصغر منهم سناً وكذلك إلى تفعيل المهارات الاجتماعية لديهن والعمل على زيادة الثقة بالنفس لديهن.
- برنامج العلاج المعرفي السلوكي CBT: هذا البرنامج هو عبارة عن جلسات علاج معرفي سلوكي هدفه تعديل سلوك الأبناء الذين يعانون من مشاكل سلوكية.
- البرامج التوعوية والوقائية: تهدف إلى توعية الأبناء على أمور تواجههم في حياتهم اليومية من سلوكية، نفسية، اجتماعية، صحية وأسرية. وذلك عبر حلقات تثقيفية، ورش عمل، ندوات بمشاركة المربيات والفريق المختص، بالإضافة إلى إشراكهم بالعديد من اللجان.

العيادات والعلاجات المتخصصة:
ان وضع البرامج والأنشطة والخطة العلاجية، تفترض الإطلاع على الخلفية الاجتماعية للأبناء لملاحظة مدى تطورهم والتدخل والتصويب من خلال وضع التأثيرات الاجتماعية بعين الإعتبار.
تشمل العيادات الإختصاصات التالية:
- طبيب أعصاب: إختصاصي في أمراض الدماغ والجهاز العصبي لمتابعة حالات الأبناء الذين يعانون من الصرع أو التأخر العقلي باختلاف فئاته وقراءة التخطيطات الخاصة بالدماغ.
- طبيب أعصاب أطفال: إختصاص في الأمراض العصبية عند الأطفال وطب الأطفال وتخطيط الدماغ بمتابعة الأبناء الذين يعانون من مشكلة الإفراط الحركي والأبناء ذوي التأخر العقلي والتوحد.
- معالج نفسي حركي: يعالج الخلل في الوظائف الفكرية والسلوكية والعاطفية من خلال تقنيات تعتمد على حركة الجسد وتنشيط الحواس للعمل مع الأبناء ذوي الإفراط الحركي، مشاكل التركيز، إضطراب التوازن، إضطراب في تنسيق الحركات، إضطرابات في تنظيم المكان والزمان، والإضطرابات الجانبية أي صعوبات في معرفة إدراك الجسد.
- معالج إنشغالي: يعالج الأشخاص المصابين بإعاقة جسدية، نفسية، حركية، حسية، أو اجتماعية ويعمل على تأهيل المهارات والقدرات التي تعيد التكيف الوظيفي والسلوكي للأشخاص، من خلال عمل هادف كما يعمل على تنمية المهارات والقدرات الذهنية العليا – التصويرية – العملية – المهنية – الحركية الدقيقة – الحركية الكبيرة – الاجتماعية.
- معالج تقويم النطق واللغة: يعالج مشاكل التواصل بشكل عام محكياً أو غير محكي عن طريق معالجة مشاكل النطق واللغة، مشاكل التأتأة، تنمية المهارات الذهنية، مشاكل البلع، معالجة مشاكل اللغة المكتوبة. كما يعمل على تنمية وتطوير المخزون اللغوي والمساعدة على التواصل العام لفظياً وغير لفظياً.
- المشرف الصحي الاجتماعي: يعمل على تأهيل المتأخر عقلياً واجتماعياً وإعداده ليكون قادراً على المشاركة، كما يعمل على تأهيل المجتمع لتقبل المعوق والتركيز على النواحي الإيجابية لديه وتعزيزها للوصول إلى التكيّف تبعاً لحالته.

 

مؤسسة عهد المهنية

إنطلاقاً من خدمات مؤسسة عهد المهنية، وإيماناً من القيمين والعاملين في هذه المؤسسة بأن الإنسان ذو الإعاقة العقلية هو إنسان ومواطن قبل أن يكون معوقاً له نفس الحقوق وهو قادر ويستطيع أن يسهم كغيره في حدود إمكاناته في تنمية مجتمعه إذا ما أتاح له مجتمعه الفرصة لكي ينتج، كان لا بد للمؤسسات من إيجاد الظروف التي تسمح له تحقيق هذه الفرص للإلتقاء والتفاعل والتقبل والاندماج بالمجتمع، عبر تزويده بسلاح المعرفة والثقة بالنفس والتقبل للذات وتنمية مهاراته وقدراته وتدريبه مهنياً وتهيئة المجتمع لتقبله.

في العام 2002، بدأت المؤسسات تهتم بالإعداد لمشروع التدريب المهني وفق المراحل التالية:

1- إعداد المناهج المتخصصة للمهن المناسبة: تم إختيار المهن المناسبة لقدرات ذوي الإعاقة من فئة التأخر العقلي والإعاقات التعلمية وتم التنسيق مع شركة تكنيكس التي أقامت دورات تدريبية لجميع العاملين في هذا المجال وتم إطلاعهم وإغناء معارفهم بأحدث المعلومات والطرق والأساليب لإعداد االمناهج المتخصصة.
وتم إعداد المناهج المتخصصة، ودليل للمربي لكل الإختصاصات مع إمكانية زيادة اختصاصات جديدة وفق إحتياجات السوق.

2- توفير الاختصاصات: نجارة، خياطة وتطريز، صناعة أحذية، صناعة أكسسوار، جلديات، شد كراسي، نول يدوي، صناعة حلي، صناعة قش، سجاد نكش وكنفا، شد مكانس، صناعة صابون، تزيين شوكولا، الأشغال البيئية، المهارات المطبعية.

ونظراً لحاجة المجتمع الضاغطة وتخوف الأسر على مستقبل أولادهم كانت إنطلاقة مؤسسة عهد المهنية في العام 2003.

المستفيدون من الخدمات:
تقدم الخدمات لفئة الإعاقة العقلية من رعاية داخلية ونصف داخلية في منطقة بيروت وضواحيها وأبناء جميع المناطق اللبنانية.

شروط قبول المسعفين:
- أن يكون من الفئة العمرية من 13 سنة وما فوق.
- أن يخضع المسعف الجديد إلى سنة تأهيلية في قسم التأهيل المهني.
- أن يكون وضعه الصحي، النفسي والعصبي يتلاءم مع نوع الإختصاص.
- أن يخضع لفترة تجربة للتحقق من صحة اختيار المهنة المناسبة له.

أهداف الخدمة:
- التوجيه والإرشاد والتدريب المهني للمسعفين وفق ما يتناسب مع إعاقتهم، وضمانة إستقلاليتهم المادية في المستقبل بممارستهم دور مهني في المجتمع.
- تنمية مهارات العيش والتعامل المشترك مع الآخرين والشعور بالمسؤولية والثقة بالنفس
- تأهيل المعوق مهنياً لتحقيق الدمج الاجتماعي وإعادة الإعتبار له كفرد على قدم المساواة والحقوق والواجبات في حدود الإمكانات التي تسمح له قدراته على القيام بها.
- تغيير إتجاهات أفراد المجتمع من أصحاب العمل تجاه ذوي الإعاقة.
- تأمين فرص العمل لهم في مرافق المجتمع.
- المساهمة في التنمية الاجتماعية.
- متابعة أوضاعهم وحل الصعوبات التي تعترضهم في العمل للوصول إلى التكيف.
- توعية الأسرة وحثها على تحمل المسؤولية.
- الدمج المهني والوصول إلى الإكتفاء الذاتي في بعض الاحتياجات.
- تدريب أبناء المحيط على الإختصاصات (تدريب سريع).
- تفعيل ونشر قانون المعوق.

مراحل عملية التأهيل المهني :
1-  دراسة وضع الحالة الاجتماعية: دراسة الحالة منذ نشوئها ودراسة العلاقات بين أفراد الأسرة والمشكلات الاجتماعية والمستوى الاقتصادي للأسرة وأثر وجود الإعاقة على موارد الأسرة المالية واتجاهاتها نحو المعوق ونوع المعاملة ورأي الأسرة وتوقعاتها المستقبلية، وبدراسة شخصية المعوق من ناحية المهارات الإستقلالية وأثر سلوكه في علاقته الاجتماعية داخل الأسرة وخارجها والأخذ برأيه فيما لو كان يرغب بالتدريب ومدى استعداده وإمكاناته التي يمكن الإستفادة منها في عملية التأهيل المهني.

2-  مرحلة الإعداد والتأهيل الجسدي، وتشمل عدة خطوات:
-    إتمام العلاج الطبي اللازم للحالة.
-    العلاج الإنشغالي من خلال ممارسة نشاطات وهوايات وأعمال متنوعة.
-    التدريب البدني لتحقيق المرونة الجسدية والتناسق والتآذر الحركي.
3- عملية الإختبار النفسي: تشمل دراسة القدرات العقلية والإستعدادات النفسية والإمكانيات المتوفرة لدى المعوق للعمل على إستغلالها في عملية التأهيل المهني ودراسة ميوله الشخصية والتعرف على مشكلاته النفسية وتحديد نوعها وتقديم المساعدات العلاجية اللازمة عند دخوله.

تضمن عملية التوجيه المهني:
أ- تطبيق النظرة التكاملية للمعوق: حيث يقوم الطبيب والأخصائي المهني، النفسي، الاجتماعي، البدني والأخصائي التربوي بإستعراض ما يمتاز به الفرد من قدرات جسمية وإستعدادت نفسية وعقلية، وميول شخصية ومعلومات وخبرات ومقارنتها مع مواصفات وإحتياجات المهنة المختلفة لمدة عام.

ب- التصنيف: يتم بعدها إختيار المهنة التي تتفق مع حالته وإمكانياته وتحديد مدة التدريب مع إمكانية مشاركته في تحديد المهنة التي يرغب بها التي تتوافق مع قدراته بعد إطلاعه على أنواع المهن في المجتمع ومتطلباتها العقلية، الجسمية، المعرفية، الاجتماعية، الإستقلالية من خلال الزيارات الميدانية للمرافق.
 

ج- عملية التدريب المهني:
-  وتتم داخل المؤسسة وفق الإختصاص.
-  التدريب خارج المؤسسة في مرافق تتوفر فيها مهن جديدة تتناسب والقدرات.
- برنامج تدريبي تمهيدي (في مرافق المؤسسات التابعة لمؤسسات الرعاية الاجتماعية في لبنان) وهذا البرنامج يساعد على اكتشاف نقاط الضعف والقوة في عملية التفاعل الاجتماعي والتي تساعد على اكتشاف السلوكيات والعادات غير المقبولة وتحديد المشكلات التي قد تطرأ، والعمل على حلها من خلال الحوار والتوجيه والتوعية والتحفيز.
- الدمج الاجتماعي مع طلاب المهنيات.
 

د- التقويم:
- وتشمل عملية التقويم المهني للمتدرب أثناء العمل بإتاحة الفرصة له بأن يعيش واقع المهنة مع تسجيل أدائه لخطواته وسلوكياته وعلاقته مع زملائه ومرؤوسيه وفق استمارة.
- تقييم فصلي للأداء.
- تقييم الأداء وفق استمارة ( قائمة المهارات) بشكل يومي.
- تحضير المسعف منذ دخوله مؤسسة عهد المهنية نفسياً، بوضعه في أجواء العمل وبالتشغيل أو التدريب وإظهار أهمية ذلك وتعزيز ثقته بنفسه.
- العمل على تخفيف وتيرة تعلقه بالمؤسسات.

مراحل عملية التشغيل: إن تشغيل ذوي الإعاقة يعتبر من أهم العوامل التي تحقق له فرص المشاركة والإندماج بالمجتمع والمساهمة بالعملية التنموية وتحقيق الاستقلال المادي ويتم ذلك وفق المراحل التالية:

المرحلة الأولى:
- التوجيه والإرشاد والإعداد والتدريب المهني.
- التدريب المهني الذي يتفق مع ما يعانيه المعوق من قصور لينمي قدراته التي يمتلكها أو يكتسبها والتركيز على ما يستطيع أدائه ومعاونته على كشف قدراته ومواهبه وتوجيهها إلى أقصى حد ممكن.
- تأهيله نفسياً واجتماعياً وانفعالياً وصحياً وجسمياً.
- العمل على دمجه في المجتمع.
- تعديل المشاكل السلوكية والعادات السيئة المكتسبة وإستخدام الحوار والتحفيز.

المرحلة الثانية :
-  مرحلة التدريب المهني التمهيدي في مرافق مؤسسات الرعاية الاجتماعية في لبنان.

المرحلة الثالثة :
- دراسة أنواع العمل المناسبة لقدراته وميوله.
- اختيار العمل المناسب للمتخرج بحسب ما تم تدريبه عليه مراعيين موقع سكنه.
- متابعة ما يصدر من تشريعات وقوانين من الجهات الرسمية والإستفادة منها في هذه العملية وحصوله على حقوقه.
- التواصل مع أصحاب العمل في المصانع، الورش، المطابع، المعامل، التي تتوفر فيها هذه الأعمال.
- المتابعة للتدخل والتوجيه وإيجاد الحلول.
- التقويم وفق الإستمارة.
- التنسيق مع الأسرة للمتابعة والإهتمام.

المتابعة: ترمي هذه العملية إلى متابعة نشاط المعوق في عمله الجديد ودراسة درجة تكيفه فيه وفي علاقاته الاجتماعية مع زملائه وأسرته وتتوقف هذه العملية على استقرار المسعف والتعرف على مشكلاته في العمل أو مع الأسرة ومن ثم إيجاد الحلول المناسبة إن واجهته مشاكل.
تتراوح مدة المتابعة بين عام وعامين لضمان استقراره.
تضم المؤسسة فريق عمل متخصص ومحترف: من طبيب صحة، أخصائي نفسي، أخصائي اجتماعي، مدرب المهني، أخصائي تربوي، أخصائي علاج إنشغالي ونطق ونفسي حركي.
ويقوم هذا الفريق بعمليات التأهيل المختلفة بشكل متكامل، كما ويتم تزويد الجهاز العامل بالمعلومات من خلال دورات تدريبية على أسس التعامل وخصائص المتدرب وأساليب التدريب العلمية، قواعد الأمن والسلامة العامة ولتزويدهم بالمهارات الفنية وتطويرها.

الخدمات التي يقدمها المركز: (3)

خدمة التنمية الفكرية لذوي الإعاقة العقلية
العون والرعاية الأسرية
خدمة أطفال الأمهات العاملات