يقع المركز فوق منبسط سوق الخان في نقطة تشكل صلة الوصل بين قضاءي حاصبيا ومرجعيون وقرى وبلدات العرقوب وهو موجود في قضاء أهم ما يميّزه هو العيش المشترك والتمازج في الثقافات والديانات، يتمركز في وادي أبو قمحة على مقربة من جسر الشقعة حيث يلتقي نهري الفراديس والحاصباني، وقد باشر في تقديم خدمات تحتاجها هذه المنطقة.
إنتهت أعمال بناء المركز مطلع العام 2008، وبوشر العمل فيه في حزيران من العام نفسه، وتمّ الإنطلاق بخدمة ذوي الحاجات الخاصّة في تشرين الأول منه أيضاً.

مع المنطقة ومع اهلها:
علاقة مؤسسات الرعاية الاجتماعية في لبنان- دار الأيتام الإسلامية مع المنطقة وأهلها عريقة ومتجذرة، تعود لأكثر من سبعين عاماً، منذ أن بدأت تستقبل أطفالاً من قرى حاصبيا والعرقوب ومرجعيون ومنهم من بلغ مكانة مرموقة في العديد من المجالات. وحتى عندما إحتلّ العدو الإسرائيلي عام 1967 مزارع شبعا وتلال كفرشوبا ومرتفعات كفرحمام، تقرر أن تكون الأولوية لأبناء هذه المنطقة في الحصول على فرص العمل في دار الأيتام الإسلامية ومؤسساتها. ولا شكّ أنّ وجود مركز حاصبيا في هذه المنطقة وأدائه خدمات إنطلاقاً من حاجات أبنائها، وإنشاء روابط متينة مع المراجع الرسمية وتعزيز العلاقة مع المحيط، وخلق فرص عمل للمتخرجين الجدد ولطلاب الجامعات والمدارس للتطوع واختبار تجربة العمل الطوعي الاجتماعي، جعل للمركز مكانة مرموقة وأصبح مقصداً لطالبي الخدمات.
 
خدمات المركز:
يقدِّم المركز الخدمات النهارية من:
- تدريب حرفي للأشخاص من ذوي الإعاقة: حيث يتم تأهيلهم وتدريبهم معتمداً في عملية التأهيل على تعزيز المهارات وتطويرها في نواحي عدّة منها الاستقلالية والاجتماعية والأكاديمية، والقدرة على الاعتماد على النفس، إضافة إلى التدريب الحرفي في مجالات عدّة كالحفر على الزجاج والمرايا وتلوين الفخار والتدريب على النول وكذلك إعادة التدوير بما يتلاءم وقدرات الأبناء، مما يعزز ثقتهم بأنفسم وينمي مواهبهم ويحفزهم على إيجاد فرص عمل أو تحقيق الإستقلالية المادية، ليصار إلى تيسير عملية دمجهم مجتمعياً.

- خدمة الدعم الأسري "الأمان" للنساء الأقل حظاً من ذوات الحالات الاجتماعية الصعبة: كالأرامل والمطلقات حيث نتوجه إلى هذه الفئات بتقديم الدعم المعنوي والنفسي وبعض المساعدات العينية ضمن إمكانات المؤسسات المتاحة.

- خدمة حضانة أطفال الأمهات العاملات: التي من شأنها أن تعود بالنفع والدعم للأم العاملة ومساعدتها في تأمين الإستقرار النفسي، لتكون منتجة في عملها ومساندة لأسرتها، كما سيساهم ذلك في تنمية قدرات طفلها الذهنية والجسدية إستعداداً لدخوله إلى المدرسة. مع الإشارة إلى أن هذه الخدمة متوفرة على مدار السنة وبوقت مدروس ويناسب السيدات العاملات.

- خدمة التمكين: لا تقتصر خدمة التمكين على المرأة  فحسب، بل تشمل برامجاً تغطي شرائح عمرية مختلفة من أبناء المجتمع ومن الجنسين.

وقد تمّ إستحداث مشغل للتزيين والتجميل ومشغل للخياطة بهدف بناء القدرات. ومشغل الحاسوب الآلي وغايته محو الأمية المعلوماتية إلى جانب صفوف في اللغة، إضافة إلى الندوات الطبية والتثقيفية التي يقوم بتقديمها متخصصين من أبناء المنطقة الذين يتحلون بالمناقبية.

- نادي كبار السِّن: يوفر لأعضائه برامج داخلية كالندوات واللقاءات، كما وينظم لهم الرحلات الخارجية بهدف بناء العلاقات فيما بينهم وتجنيبهم الشعور بالعزلة والوحدة من خلال نادي العمر المديد.


- خدمات علاجية متخصصة متمثلة بـ:
1- العلاج الفيزيائي: وظيفته تقديم العلاجات لأبنائنا من ذوي الإعاقات الجسدية والعقلية.
2- العلاج النفسي: ويتم من خلال جلسات فردية أو جماعية تساهم في إختبار الواقع وزيادة الوعي عند الأبناء وخلق التوازن النفسي لديهم.
3- علاج النطق وتقويم اللغة: ويهدف إلى تقويم النطق عند الأبناء سواء كانوا من ذوي الإحتياجات الخاصَّة أو من العاديين.
 
الأنشطة الصيفية:

يقيم المركز أنشطة صيفية هادفة لفئات عمرية متفاوتة، بهدف الترفيه الموجه والتثقيف والتوعية وخلق فُرص للأبناء للتعبير عن ذاتهم.
 

الخدمات التي يقدمها المركز: (5)

خدمة التنمية الفكرية لذوي الإعاقة العقلية
العون والرعاية الأسرية
خدمة حضانة أطفال الأمهات العاملات
تمكين المرأة
خدمة كبار السن من غير العجزة