نبذة عن المجمع:

إنطلاقاً من إيمان مؤسسات الرعاية الاجتماعية بقدرات ذوي الإعاقة وحقوقهم في التعليم والتأهيل بمنهاج وإستراتيجية تناسب قدراتهم الذهنية والحسية، أنشأت مجمع إنماء القدرات الإنسانية منذ العام 1975 في دوحة الشويفات، الذي أعيد بناؤه عام 1413 هـ - 1992 م في منطقة عرمون بعد تدميره كلياً في الاجتياح الإسرائيلي عام 1982، وقد اتخذ مقراً له في الفترة ما بين التدمير وإعادة البناء دار السعادة ومن ثم الزاهر.

الأهداف:

- تأمين حق الأشخاص ذوي الإعاقة في الرعاية الشاملة، التربية، التأهيل، التمكين والعمل.
- تنمية قدراتهم وتشجيعهم على استعمالها مع التنبه للقدرات الفردية لإشراكهم في تنمية المجتمع.
- تثقيفهم وتوعيتهم على حقوقهم وواجباتهم ومواجهة ما يعترضونه في حياتهم.
- تدريب وتثقيف أسرهم حول أهم الأساليب التي يجب إتباعها معهم والاعتراف بحقوقهم.
- تثقيف المجتمع لاحتضانهم وتقبلهم والاعتراف بحقوقهم.
- تحقيق وتعزيز الدمج الاجتماعي بينهم وبين أقرانهم الغير معوقين.
- إكتشاف مواهبهم والعمل على تنميتها.
- رصد حاجات المجتمع وتوفير الخدمة المتناسبة بما يتوافق مع توجهات المؤسسات.
- إقامة أحسن الصلات مع المحيط والمساهمة بتحقيق التنمية الاجتماعية بما يتوافق وأهدافها وبرامجها.
- تعزيز البرامج الأسرية المتنوعة لغير المعوقين من أبناء المحيط.
- تشجيع تدابير الوقاية من العجز والإعاقة.
- رصد القوانين الخاصة بذوي الإعاقة والمساهمة في وضعها موضع التطبيق.

الفئات المستهدفة:

الأشخاص ذوو الإعاقة البصرية بدرجاتها: الكفيف الكلي والجزئي ضعيف البصر.
الأشخاص ذوو الإعاقة السمعية والنطق بدرجاتها: الأصم، ضعيف السمع وضعاف النطق.       
الأشخاص ذوو الإعاقة الجسدية بدرجاتها: ممن يواجهون صعوبات في استخدام أحد أو جميع أطرافهم بصورة طبيعية وسليمة بسبب إصابة أحد أجهزة الجهاز العصبي المركزي.
الأشخاص ذوو الإعاقة العقلية البسيطة.
الأشخاص ذوو الإعاقات المتعددة: ممن تترافق إعاقتهم الحسية أو الحركية مع التأخر الذهني.
الأشخاص ذوو الحالات الاجتماعية الصعبة.

الخدمات الرعائية المقدمة:

- خدمة الرعاية الداخلية للمسعفين القاطنين في أماكن بعيدة عن المجمع أو الذين يعانون من أوضاع أسرية اجتماعية صعبة جداً، حيث تؤمن لهم الخدمات كافة (تعليم، تأهيل، علاج صحي طبي ووقائي وتأهيلي، دعم وتوجيه وتثقيف أسري، تنمية مواهب، أنشطة لاصفية، الإقامة المنامة والطعام، جميع المستلزمات من قرطاسية وكتب وألبسة وحاجيات بمختلف أنواعها).

- خدمة الرعاية النهارية للمسعفين القاطنين في الأماكن المحيطة بالمجمع، وتؤمن لهم الخدمات التالية (تعليم، تأهيل، علاج صحي وقائي وتأهيلي، دعم وتوجيه وتثقيف أسري، تنمية مواهب، أنشطة لاصفية والطعام، تسهيل الانتقال من وإلى المجمع عبر تأمين وسائل المواصلات العادية والوسائل الخاصة).

- خدمة الرعاية الأسرية تقدم للمسعفين دون سن الثالثة من ذوي الإعاقة وأسرهم ضمن برنامج التدخل المبكر، إضافة إلى برنامج خاص موجه للأرامل ولأسر المحيط وأبنائهم وكافة الفئات العمرية من أبناء المحيط لتفعيل وتعزيز الدور التنموي والانتشار الأوسع للمؤسسات ضمن المنطقة وتتضمن برامج: إرشادية، توعوية متخصصة وصحية اجتماعية.

مؤسسات المجمع:

 

مؤسسة البيان لذوي الإعاقة السمعية

تأسست عام 1975 وهي عضو في الاتحاد العربي للهيئات العاملة في رعاية الصم، وقد شاركت بفاعلية في أنشطته فنظمت ندوة علمية عام 1995 "دور الإعلام المنشود تجاه الصم" وأخرى لتقييم القاموس الاشاري العربي الموحد عام 2003  كما نظمت الملتقى العربي الأول للصم سنة 1998 والملتقى العربي الثاني للصم سنة 2003، ومازالت تنظم أنشطة فعالة لخدمة الصم في هذه الأسابيع.

عام 2007 بدأت بتأهيل الذين خضعوا لعملية زراعة القوقعة، عام 2005 بدأت بدمج المسعفين المتخرجين من صفوفها في مدارس ومعاهد فنية عالية خارجية، عام 2011 إستقبلت أبناء من ذوي الإعاقة الجسدية والصعوبات التعلمية في صفوفها، عام 2012 إستقبلت الحالات الاجتماعية. تضم الآن 15 صف من مرحلة الحضانة الى التاسع اساسي بطاقة استيعابية لـ160 مسعفاً.

 

مؤسسة الهدى لذوي الإعاقة البصرية

تأسست عام 1975 بقسمها النهاري، حيث كانت تضم صفين فقط. ومع مرور السنوات، تزايدت أعداد المسعفين التي رافقها تزايد في أعداد الصفوف. وبسبب استقطاب مسعفين من مناطق بعيدة، كان لابد من افتتاح قسم الرعاية الداخلية في العام 1978. وبسبب الاجتياح الاسرائيلي في العام 1982، إنتقلت المؤسسة من مركزها الأساسي إلى مبنى المتقن الحالي حيث استمرت في العمل مدة عامين ونيف، ولكن بعد أن تعرض هذا المبنى إلى القصف بسبب حرب الجبل في العام 1984 كان محتوماً عليها الانتقال للمركز الرئيسي (دار السعادة). وفي العام 1987 إنتقلت المؤسسة إلى مبنى الزاهر الحالي، حيث مكثت خمس سنوات ريثما أعيد إعمار المجمع. وعندما انتقلت المؤسسة إليه استمرت بإسداء خدماتها المعهودة للمكفوفين. في العام 1984 اعتمدت المؤسسة منهج الدمج الكلي لمسعفيها المتخرجين إلى الثانويات فدمجتهم في ثانوية عمر فروخ حالياً. وفي العام 1990 بوشر العمل مع المعاهد المهنية، وبعد ازدياد عدد المسعفين المدموجين خارج القطاع تم وضع أطر وآليات عمل لبرنامج الدمج والمساندة وانطلق بفعالية عام 2004 تحت إدارة المؤسسة. أما العام 1997 فقد شهد استقبال مسعفين من فئة الحالات الاجتماعية من الجوار وذلك وفقاً لانتهاج سياسة الدمج المعاكس، وعليه ضمت صفوف المؤسسة ذوي الإعاقة الجسدية، البصرية وضعاف السمع. ومع الوقت ونتيجة استقبال المسعفين المرفوضين من المدارس ظهرت فئة الصعوبات التعلمية لتفرض نفسها داخل المؤسسة، وتضم حالياً 10 صفوف من الأول أساسي إلى التاسع أساسي بطاقة استيعابية لـ110 مسعفين.

 

مؤسسة التربية الخاصة لذوي الإعاقة الجسدية

تأسست عام 1980 لذوي الإعاقة الجسدية بقسميها الداخلي والنصف داخلي، عام 1993 أطلقت برنامج الدمج المعاكس وكانت هي المؤسسة الرائدة والفريدة بتطبيقها لهذه الخدمة وتهدف إلى دمج ذوي الإعاقة الحسية والحركية ضمن صفوفها مع غير المعوقين من أبناء الأسر المحيطة بالمجمع ممن يعانون وضعاً اقتصادياً واجتماعياً صعباً، لتتيح لهم فرصة التعليم المجاني بجودة عالية، كما أضيفت عام 1998 فئة ضعاف السمع، وقد أثمرت هذه التجربة على نتائج إيجابية وناجحة وتم اعتماد المؤسسة مرجعاً لخدمة الدمج المعاكس بعد أن أصبح العالم اليوم يتجه نحو الدمج.

في العام 1999 تمّ استحداث خدمة للأبناء من عمر الثالثة إلى التاسعة مع تطبيق مهارات برنامج التدخل المبكر كمنهج عمل. وعندما اتجه القطاع لخدمة الأصعب وعندما تم افتتاح صفوف خاصة في مؤسسة التربية، أصبح لبعض هؤلاء المسعفين وفق قدراتهم صفوف تلبي الحاجة.


وفي العام 2000 إعتمدت التعليم الغير نظامي باضافة الصفوف الخاصة لصفوفها النظامية التي تعتمد على تنمية المهارات بمنهجية محو الأمية، وفي عام 2001 وضعت آليات لعمل هذه الصفوف من تصنيف واستمارة تقويمية لاعداد خطط عمل فردية، وعام 2004 تم إفتتاح صف خاص بذوي الإعاقة من فئة الشلل الدماغي لإزدياد نسبتهم بالمجتمع، وعام 2004 وبعد أن اعترف العالم بذوي الصعوبات التَعَلُمية أصبحت هذه الفئة من ضمن الفئات التي تخدمها مؤسسة التربية الخاصّة علماً أنها كانت موجودة قبل ذلك، وعام 2005 تم دمج المكفوفين كلياً في صفوف الروضات، وعام 2009 تم دمج صفي حضانة متعددي الإعاقة مع صفوف مؤسسة التربية الخاصة والتي تضم الآن 15 صف من مرحلة الحضانة إلى الخامس أساسي بطاقة استيعابية لـ160 مسعفاً.

 

مؤسسة الدوحة المهنية

بدأت المؤسسة بتقديم خدماتها التأهيلية المهنية لذوي الإعاقة السمعية والبصرية منذ افتتاح المجمع في العام 1974 في عدة حرف مهنية هي: النجارة، حياكة القش، حياكة السجاد، وبعد العدوان الإسرائيلي على المجمع عام 1982 وهدمه توقفت المؤسسة عن تقديم خدماتها حتى العام 1993 حيث تم إعادة بناء المجمع وأُعيد افتتاح مشغل حياكة القش مرة أخرى، وفي العام 1996 أفتتح مشغل التزيين النسائي ثم مشغل النجارة في العام 1997، تلاه مشغل الجلديات في العام 1998 ثم مشغل النول والحلى التقليدية، وفي العام 1999 تم افتتاح مشغل التزيين الرجالي.

في عام 2002 و2003 وبتوجّه خاص من الإدارة العامة نحو تفعيل المراكز المهنية وتعزيزها، قامت الإدارة بالتعاقد مع شركة تكنكس من أجل عقد دورات تدريبية لتفعيل الكادر البشري الفني في المركز ولإعداد مناهج مهنية قائمة على أسس علمية، وعملت أيضاً على تجهيز المشاغل وتطويرها بأحدث التقنيات والآلات التكنولوجية الخاصة بها وكل ذلك لتطوير نوع الخدمة المقدمة فيها، وتم فتح مشاغل جديدة هي: طباعة كمبيوتر، تصليح وصناعة الأحذية، الحرف والأشغال اليدوية. تضم مؤسسة الدوحة المهنية الآن 10 مشاغل وصف تعليمي بطاقة استيعابية لـ120 مسعفاً.

- برنامج التأهيل والتدريب المهني:

- تنتهج سياسة الدمج المعاكس، تعتمد مناهج خاصة تقدم وفقاً لحصص أكاديمية ومهنية نظرية وتطبيقية وهي مجهّزة بأحدث التقنيات وتكنولوجيا التدريب.
- تعمل على تدريب وتأهيل المسعف وتزويده بالكفايات والمهارات اللازمة لاكتساب مهنة أو حرفة مطلوبة في سوق العمل تتناسب مع ميوله وقدراته الذهنية والجسدية.
- تتراوح مدة التدريب بين السنتين والأربع سنوات.
- يُمنح المسعف بعد تخرجه منها إفادة اختصاص خاص أو اختصاص حرفي أو شهادة مهنية متوسطة صادرة من مديرية التعليم المهني والتقني.

- تضم 10 مشاغل مهنية وحرفية: حياكة القش، حياكة النول والتطريز، صناعة الحلى التقليدية، الحرف والأشغال اليدوية، صناعة الجلديات، صناعة وتصليح الأحذية، التزيين النسائي والتجميل، التزيين الرجالي، النجارة وطباعة الكومبيوتر، إضافة إلى مشاغل في مؤسسات تابعة لمؤسسات الرعاية الاجتماعية تمكن المسعف من الحصول على الشهادة الابتدائية والمتوسطة المهنية.

- تعتمد مؤسسة الدوحة المهنية برنامج الإستطلاع الصناعي الذي يهدف الى:
- توفير الخبرات المهنية للمتدرب.
- نقل المتدرب من المشاغل إلى التدريب في سوق العمل.
- تعريف المتدرب على مجتمع الإنتاج والعمل.
- تعريف المتدرب على التقنيات المهنية وقانون العمل.
- تعريف أرباب العمل على قدرات ذوي الإعاقة (زيارات ميدانية، استضافة فنيين للمشاغل، تدريب عملي ميداني).
يقوم على تنفيذ البرامج مدراء ومدرّبون مختصون في مجال تعليم الحرفة او المهنة ولديهم خبرات طويلة في هذا المجال.


- الرعاية الداخلية

يستقبل الأبناء من ذوي الإعاقات الحسية، الحركية، الصعوبات التعلمية والتأخر الذهني البسيط. ويتألف القسم الداخلي من ستة أقسام مخصصة للأبناء وفق الإعاقة والجنس، يحتوي القسم على 55 غرفة بطاقة استيعابية لـ280 مسعفاً.

مركز الاستقطاب:

بدأ العمل به عام 1993 ومهمته القيام بحملات استقطابية لكافة المناطق لتوعية أسر الأبناء من المعوقين والحالات الاجتماعية الصعبة بضرورة تأهيل أبنائهم ودخولهم لمؤسسات متخصصة تقدم لهم الخدمات التي يطلبونها، كما أنه يرصد الاحتياجات المجتمعية الموجودة في الجوار ويرصد عدد الأسر التي بحاجة إلى دعم من كافة النواحي. كما يتولى مهام إتمام كافة الإجراءات المتعلقة بدخول المسعفين، تخرجهم وإنهاء رعايتهم، الزيارات والمقابلات الأسرية، دراسة أوضاع الأسر، تحصيل البدلات والمساهمات المتأخرة، ويلعب دور العلاقات العامة للقطاع فهو يعد بيانات المتبرعين، المتطوعين، الكفلاء، ويقيم علاقات مع الجوار والمحيط التخصصي، كما أنه ينهي كافة المعاملات والرسائل المتعلقة بالجهات الرسمية والخاصة، وعام 2003  تطور عمله بوضع بيانات كافية ومتكاملة للبحث الاجتماعي، وعام 2004 أصبحت المهام التي ذكرت محصورة به، إضافةً لما تقدم فالمركز يقدم برنامج التدخل المبكر.

البرامج المعتمدة في مركز الاستقطاب:

برنامج التدخل المبكر:

بدأ العمل بالبرنامج عام 1994 بعد أن خضعت الزائرات الأسريات إلى دورة تدريبية أعدها المجلس العربي للطفولة بالتعاون مع مؤسسات الرعاية الاجتماعية، حيث يقمن بزيارات أسرية منتظمة، وفق برنامج مقنن. إنبثق عن برنامج التدخل المبكر قسم حضانة متعددي الإعاقة الذي أنشأ عام 1999، عام 2006 اعتمد البرنامج في جميع صفوف الحضانات والروضات في القطاع للمسعفين دون التسع سنوات من العمر الزمني بعد إجراء إختبار الصورة الجانبية لتحديد نقاط الضعف لدى المسعف في عدة مجالات والعمل على من هم بحاجة لخدمة البرنامج لتطوير قدراتهم. بدأ البرنامج بتأهيل الطفل الكفيف منذ العام 2007 بعد أن تم التعديل باختبار الصورة الجانبية للطفل والكراسة بأهداف تتلاءم مع قدراته وإعاقته، كما بدأ بهذا التاريخ عمله مع أطفال خاضعين لعملية زراعة القوقعة، ويخدم البرنامج كافة الإعاقات، وعام 2001 أصبح مسعفي البرنامج يستفيدون من خدمات المراكز العلاجية في القطاع. ومن خلال العمل بالبرنامج ظهرت حاجة ملحة للعمل مع أسر الأبناء فتم إنشاء برنامج الإرشاد والتوجيه الأسري.

برنامج الإرشاد والتوجيه الأسري:

بدأ عمله عام 2005 مع أسر مسعفي برنامج التدخل المبكر، وما لبث أن توسع ليشمل كافة أسر مسعفي القطاع، إنبثق البرنامج من الحاجة الملحة لخلق نوع من التواصل الدائم مع الأسر وتفعيل دورها كونها هي الوحدة الأساسية في عملية تأمين وتربية وتنشئة المسعفين في كافة الإتجاهات: الاجتماعية، الصحية - النفسية، التربوية، الاقتصادية والبيئية، كما أنه يقدم برنامج التوعية الجنسية لمسعفي القطاع إضافة لعمله.

الخدمات الصحية والعلاجات المساندة:

المركز الصحي للوقاية والعلاج

يقدم الخدمات الصحية الوقائية والعلاجية والإرشادية من خلال طبيب المؤسسات والفريق الطبي والمشرفة الصحية الاجتماعية ويعمل على:

- تأمين خدمات الرعاية الصحية الأولية عبر إجراء الكشف العام فيما يتعلق بالصحة العامة، الأسنان، العيون، أنف-أذن-حنجرة لجميع المسعفين وأوضاع الدماغ للذين يعانون من أمراض عصبية.
- إجراء اختبار السل واللقاحات لجميع المسعفين في الرعاية الداخلية وحسب رغبة أولياء الأمور للمسعفين من الرعاية الخارجية.
- تأمين خدمات علاجية لجميع الأمراض والمشاكل الصحية لمسعفي الرعاية الداخلية وتأمين الفحوصات الضرورية، الأدوية والعمليات الجراحية إذا لزم الأمر.
- تأمين تغذية متكاملة للمسعفين عبر برنامج شهري يراعي الغذاء المتوازن والصحي موضوع من قبل مشرفي تغذية.
- إكساب المسعفين العادات الصحية والغذائية السليمة (ورش عمل ندوات تثقيفية).
- تنظيم ورش عمل وندوات طبية، صحية، علاجية واجتماعية للمستفيدين وأسرهم.
- ينظم عمل المركز الصحي ممرضة.
- يضم المركز الصحي عيادات متخصصة: الصحة العامة، أنف–أذن-حنجرة، عيادة أسنان وعيادة طب العيون، هذا إلى جانب التعامل مع أطباء متطوعين من مختلف الاختصاصات اللازمة في عياداتهم الخارجية.

مركز تقويم النطق واللغة:
بدأ العمل به عام 1995 ليقدم خدماته للمسعفين الصم وضعاف السمع، وبعدها بفترة وجيزة أصبح يستفيد من خدماته جميع الإعاقات كالشلل الدماغي، صعوبات التعلم، وعام 2000 تمّ الإعتماد على استمارات تقييمية تبلورت وتطورت عام 2009.

مركز العلاج الفيزيائي:
بدأ العمل به عام 1996، وفي العام 2000 بدأ تطوير العمل المهني التخصصي العلاجي فيه وتعديل البيئة الهندسية لتتلاءم وحاجات المسعفين في القطاع، كما ساهم في إعداد دراسات من بينها دراسات خاصة بالمراكز العلاجية والتأهيلية، كما أنه يقدم استشارات في الإصابات التي يتعرض لها المسعفين.

مركز العلاج الانشغالي:
بدأ العمل به عام 2004، وعام 2005 تم وضع برنامج خاص بتمرين الحواس ومهارات الاستقلالية والمهارات الحركية الكبرى والصغرى، وعام 2006 شارك بفعالية بتكييف الامتحانات وفق المعايير، عام 2012 تم تطوير الاستمارات المتبعة. كما كان له الدور الكبير في تعديل قوائم المهارات والأنشطة والبيئة الهندسية، واعتماد قواعد الإجلاس السليم وتأمين متطلباته.

مركز العلاج النفسي:
بدأ العمل به عام 2004، حيث تم وضع إستمارة خاصة للتقييم واستراتيجيات علاجية، كما ساهم بوضع آليات لتحسين السلوك والثواب والعقاب والتوجيه تبلورت عام 2007، وعام 2011 تم وضع مدونة للسلوك.

البرامج المعتمدة في مجمع إنماء القدرات الإنسانية:

- برنامج الدمج المعاكس:

- يعتمد المجمع سياسة الدمج المعاكس، وفيه يدمج الأشخاص من ذوي الإعاقات المختلفة مع نظراء لهم من غير المعوقين وذلك إنطلاقاً من إيمانه بحق جميع الأطفال العيش في بيئة تعليمية ذات فرص متكافئة وحرصاً منه على فك العزلة عن ذوي الإعاقة وإدماجهم مدرسياً واجتماعياً، وإتاحة الفرصة لهم لتحقيق أكبر قدر من التفاعل والنمو جنباً إلى جنب مع أقرانهم.

- تتم آلية الدمج باعتماد التقييم التربوي والقدرات العقلية والذكائية والفروقات الفردية، بحيث لا تكون هذه الفروقات كبيرة بين أبناء الصف الواحد، وتكون احتياجاتهم مع تباينها متجانسة نسبياً. فيدمج في الصف جميع الفئات المستهدفة وللصمم الكلي استراتيجية خاصة.

- برنامج الدمج والمساندة

- يهدف البرنامج إلى دمج ذوي الإعاقة الحسية والحركية والصعوبات التعلمية في الثانويات والمعاهد والجامعات ليتابعوا دراستهم الأكاديمية أو المهنية ويحصلوا على الشهادات التي تمكنهم من الانخراط والتفاعل والمساهمة في بناء المجتمع تحت مبدأ تكافؤ الفرص وتحقيق الذات والمساواة.
- يقوم بالتسجيل والتنسيق والمتابعة مع إدارات المؤسسات التربوية الدامجة.
- تأمين كافة المستلزمات الخاصة والمسهلة لعملية التعلم.
- تأمين حصص تعليمية مساندة وداعمة للمسعفين.
- تأمين مرافقين للمساندة خلال فترة الامتحانات.
- تأمين النقل من وإلى المؤسسات التربوية.
- تأمين الكتب الناطقة والمطبوعة بالخط النافر والتدريب على الحاسوب الناطق.
- تدريب المعلمين في المؤسسات الدامجة على آليات التعاطي والتواصل والتقييم للمسعفين.
- تنظيم وإعداد أنشطة تعريفية وعلائقية في المؤسسات التربوية الدامجة.
- تأمين مترجم إشاري مرافق دائم داخل الصفوف المدمج فيها ذوي الصمم الكلي.
- ينفذ الآليات المتبعة مشرفين يعاونهم الفريق التربوي والمساند.
- كما يتم اعتماد برنامج الناشئة الذي يهدف إلى إلحاق مجموعة من خريجي المركز بالمؤسسات ليتدربوا فيها على تطوير أدائهم وتحسين مستوى تأهيلهم، لحين تأمين فرص عمل لهم من خلال مركز المعين.
- يقوم على تنفيذ هذا البرنامج المدربين في المركز المهني.
- تتراوح مدة البرنامج ما بين ستة أسابيع إلى ثمانية أسابيع من شهر نيسان إلى حزيران.

- نوادي نهارية شبابية:
- نادي البيئة: إنطلق عام 2004، ويهدف إلى إكساب الأبناء السلوك البيئي، توعيتهم على العمل البيئي، تحفيزهم على فهم وحماية البيئة، تشجيعهم على الابتكار والإبداع، مد جسور التواصل مع نوادي وجمعيات بيئية، تعزيز العلاقة مع الجوار من خلال أنشطة مشتركة والمساهمة في العمل المجتمعي للوصول إلى بيئة أفضل.


برنامج التدريب

- القيام بدورات متخصصة في مجال تعليم وتأهيل ذوي الإعاقة موجهة للفريق العامل وأسر المسعفين.
- استضافة مؤتمرات وندوات متخصصة.
- مركز لتدريب الطلاب الجامعيين والمهنيين لتأدية تدريبهم الميداني داخل المجمع.
- إشراك العاملين في دورات وورش عمل خارج المؤسسات.
- المشاركة في الحضور أو الفعاليات لمؤتمرات وطنية، عربية وعالمية.


الخدمات التربوية التثقيفية والترويحية والرياضية

يهتم المركز بتوفير فرص تعليمية متكافئة لجميع المسعفين لإكسابهم بعض المهارات التعلمية اللازمة في القراءة والكتابة، ويتضمن البرنامج المواد التالية: مادة اللغة العربية (قراءة، قواعد، إملاء وإنشاء)- مادة الرياضيات- مادة المعلومات العامة (العلوم، التربية المدنية والجغرافيا) – التربية الدينية

ويتم استخدام الأساليب التربوية الحديثة والأنشطة الهادفة لتنمية كافة المهارات الإدراكية، الجسمية، الحركية والاجتماعية من خلال:

1. برنامج أكاديمي نظامي يعتمد على المنهج التربوي الرسمي لوزارة التربية والتعليم العالي (مستوى صف سادس، صف ثالث، صف أول إبتدائي) وقد تم اختيار المحاور والدروس الهامة من المنهاج بما يتناسب مع قدرات المعوقين وإنطلاقاً من حاجة المسعفين لها في حياتهم اليومية وتدعيمها بأنشطة تطبيقية وزيارات مشاهدة داعمة لتشجيعهم على التعليم.

2. برنامج محو الأمية للمسعفين ذوي المستويات الضعيفة أو للذين لم يدخلوا أي مدرسة من قبل والتحقوا بالمركز في سن متأخرة، يعتمد على المناهج والكتب المعتمدة في وزارة الشؤون الاجتماعية في كيفية إيصال المعلومات إلى المسعفين ومساعدتهم على اكتساب مهارات القراءة والكتابة.

3. الخدمات التثقيفية والترويحية والرياضية والتأهيلية.

الخدمات التي يقدمها المركز: (2)

خدمات لذوي الإعاقة الحسية والحركية والعقلية والصعوبات التعلمية
العون والرعاية الأسرية
اتصلوا بنا
رقم الهاتف الفاكس
+961 5 803564/5 +961 5 803563